تحليل: ما أسباب تغيير روزنامة بطولة الفورمولا واحد في موسم 2016؟

التاريخ:

April 30, 2015

تحليل: ما أسباب تغيير روزنامة بطولة الفورمولا واحد في موسم 2016؟

تسبب الكشف عن موعد جائزة أستراليا الكبرى لموسم 2016 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد – في 3 نيسان/أبريل – بضجّةٍ إعلاميةٍ كبيرةٍ هذا الأسبوع.

 

هذا يعني أن بطولة الفورمولا واحد ستشهد أكثر بداية متأخرة لإحدى مواسمهما منذ أن تنافس ثنائي ماكلارين، أيرتون سينا وألان بروست، على الفوز في جائزة البرازيل الكبرى لعام 1988، والتي أُقيمت في التاريخ ذاته.

 

> تحليل: هذا ما قد تبدو عليه روزنامة موسم 2016

 

هذا الإعلان المفاجئ، إلى جانب توقيت القيام به، أدى لتشكّل العديد من النظريات حول إمكانية وجود أجندات مخفية يخطط لها عرّاب الفورمولا واحد بيرني إكليستون.

 

يحقق فريق أوتوسبورت بالحوافز التي قد تكون لعبت دوراً في هذه القرارات.

 

اتباع سياسة القوة مع الحلبات القديمة؟ 

 

من المؤكد أن تسريب روزنامة مبدئية لموسم 2016 من الفورمولا واحد في هذه المرحلة المبكرة من الموسم الحالي كانت مقصودة، وهناك العديد من الدوافع الخفية وراء ذلك.

 

قد تكون هذه وسيلة لوضع منظمي كل من جائزتي ألمانيا وإيطاليا تحت الأمر الواقع من أجل اتخاذ إجراءات سريعة إن كانوا يريدون المحافظة على مواقعهم في الروزنامة في المستقبل.

 

ومع إمكانية المشاركة في 20 سباقاً كحدٍّ أقصى في الوقت الحالي، من الممكن أن تخسر أية حلبة موقعها في حال لم تمتلك صفقةً رسميةً.

 

لم تتمكن ألمانيا من استضافة سباق في هذا العام لكنهم يأملون أن يتمكنوا من العودة لاستضافة إحدى جولات الفورمولا واحد في الموسم المقبل، في حين تبقى جولة إيطاليا بعد سنة 2016 موضع شكٍّ كبيرٍ، لكنهم أدركوا الآن ضرورة الموافقة على صفقة جديدة في أسرع وقتٍ ممكن لكي لا يجدوا أنفسهم خارج أسوار البطولة.

 

في حال انتظر إكليستون حتى شهر أيلول/ سبتمبر مإن أجل القيام بمثل هذا الإعلان، كان الوقت ليصبح متأخراً للغاية من أجل إجراء هذه المباحثات. أما الآن، ما زالت هناك فرصة لرسم الخطوط العريضة والتوصل لاتفاقٍ نهائي.

 

إمكانية السعي لوضع روزنامة أوسع؟ 

 

لا يخفِ إكليستون رغبته توسيع روزنامة الفورمولا واحد من أجل استضافة أكثر من 20 جولةً في كل موسمٍ.

 

يبقى مصير جائزة ألمانيا الكبرى مجهولاً حتى الآن، ولكن في حال استضافات هوكنهايم سباقاً في موسم 2016، سيصبح لدينا 21 جولةً في الموسم المقبل وذلك مع إضافة جولة باكو.

 

لطالما شددّت الفرق المشاركة في الفورمولا واحد أن المشاركة بأكثر من 20 سباقاً في موسمٍ واحدٍ لن يكون ممكناً، إلا أن العامل المُحفّز لموسمٍ يبدأ في شهر نيسان/ أبريل ويتضمن 21 جولةً هو إثبات إمكانية نجاح هذا المخطط أمام الفرق، إلى جانب إعطائهم فترةً زمنيةً كافيةً من أجل ضمان نجاح هذه الخطة.

 

قد يعني ذلك إمكانية استضافة 23 سباقاً في موسمٍ واحدٍ في المستقبل، وذلك في حالة إضافة جولات أخرى في شهر أذار/ مارس…

 

التحكم بالنفقات؟

 

هذا الجدول المُعدّل الذي تم توزيعه على المروّجين يوم الثلاثاء يظهر مزيداً من السباقات المتتالية التي يفصل بينها أقل من أسبوع وذلك نظراً لوضع عدد أكبر من السباقات مع وجود أسابيع أقل، نظراً للبداية المتأخرة للموسم.

 

من الممكن أن إكليستون يريد تقليص مرّات عودة الفرق إلى مصانعها في أوروبا، إلى جانب ضمان الاهتمام العالي ببطولة الفورمولا واحد نظراً لعدم وجود فواصل زمنية كبيرة بين السباقات.

 

المزيد من المحركات؟

 

العام الماضي، تمّ ربط العودة المبدئية لجائزة كوريا الجنوبية الكبرى – والذي منح الفورمولا واحد روزنامةً بـ21 سباقاً – بإمكانية وجود ثغرة في القوانين من أجل السماح باستخدام محركات إضافية في حال وجود أكثر من 20 سباقاً.

 

فشل هذا المخطط، عندما أوضح الاتحاد الدولي أن هذه الثغرة مسموحة فقط في حالة كانت هذه الجولات الإضافية موجودة في المخططات الأساسية.

 

ونظراً لأن المخططات الأساسية كانت تنص على وجود 20 سباقاً في البداية، لم تُعتبر إضافة كوريا الجنوبية المتأخرة كافيةً من أجل السماح باستخدام محركاتٍ إضافية.

 

ولكن الآن، ومع هذا الكشف المبكّر عن روزنامةٍ بـ21 سباقاً وقابلة للتنفيذ، فإن إكليستون سيستغل هذه الورقة لإعلام الفرق أن إمكانية استخدام محركات إضافية سيكون مسموحاً في حال الموافقة على المشاركة في سباقاتٍ أكثر.

 

زيادة نسب المتابعة التلفزيونية؟ 

 

لطالما شددت بطولة الفورمولا واحد على ضرورة زيادة نسب المتابعة التلفزيونية وضمان أعلى نسبة مشاهدة في الجولة الافتتاحية من الموسم.

 

بشكلٍ تقليدي، كان سباق جائزة أستراليا الكبرى ينطلق في الساعة الثانية بعد الظهر حسب التوقيت المحلي، أي في الساعة الثالثة صباحاً في المملكة المتحدة والساعة السادسة صباحاً حسب توقيت مكّة المكرمة، وهذا الوقت لم يكن مرغوباً بشكلٍ كبير. لهذا السبب تم تأخير انطلاقة السباق لأكثر وقتٍ ممكن، حيث انطلق سباق جولة أستراليا في الساعة الخامسة بعد الظهر حسب التوقيت المحلي في الأعوام الأخيرة.

 

ولكن نظراً لضرورة المحافظة على معايير الأمان، تقرر تقديم موعد انطلاقة السباق بساعةٍ كاملةٍ في موسم 2015، لينطلق في الساعة الرابعة بعد الظهر.

 

إلا أن تاريخ إقامة سباق جائزة أستراليا الكبرى سيأتي بعد الانتقال للتوقيت الصيفي في أستراليا، وبالتالي سينطلق السباق في الساعة الثالثة بعد الظهر فعلياً، وهو ما يؤدي لأن يكون التوقيت مناسباً أكثر لدول القارة الأوروبية ومنطقة الشرق الأوسط.

 

وفي نهاية المطاف، يبقى أن السبب الأبسط هو الجواب الأكثر منطقية وراء هذه المخططات لروزنامة موسم 2016.

 

العروض الخاصة

احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة
احصل على تسعيرة